Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Friday, October 23, 2009

وظائف الحرملك , الوصيفات , الاغوات , الكلفوات , الخادمات




وظائف الحرملك

ينقسم القصر الملكى الى قسمين
السلاملك والحرملك
والحرملك هو المسكن الخاص للاسرة الملكية حيث تقيم جلالة الملكه والاميرات واليكم بعض المعلومات عن الحرملك ووظائفه اردت ان اشاركم فيها

وظائف الحرملك

الوصيفات
- وبداية يجب ان نقرر ان الوصيفات يقمن بعملهن بصورة فخرية دون تقاضى اية مرتبات
- والوصيفات يقمن لدى جلالة الملكه بنفس العمل الذى يقوم به الامناء والتشريفاتية لجلالة الملك مع اختلاف واحد ذكرناه هو ان الوصيفات لسن موظفات ولا يتقاضون مرتبان
- وطبيعه عملهن ان يستقبلن تالزائرات فى تشريفات جلالة الملكه ويحددن مواعيد المقابلات ويوفدن للزيارة والاستقبال والتوديع من قبل صاحبة الجلاله
- ولابد من تواجد بعضهن مع جلالة الملكة باستمرار ولذا يتناوبن هذا الشرف وكلهن متزوجات وتختارهن جلالة الملكة بنفسها بعد موافقه جلالة الملك او يرشحهن جلالة الملك وتوافق عليهن الملكه وتعتبرهن صديقات لها
- ويتم اختيارهن من صديقات جلالة الملكه او من العائلات ذات الصلة بالاسرة المالكه
- ومن اشهر الوصيفات مدام قطاوى زوجة قطاوى باشا وزير الماليه ومن اشهر وصيفات الملكه نازلى السيده حرم الدكتور هنداوى والسيده فتحية ابو اصبع
- وهناك نوعان من الوصيغات : الوصيفات العاملات وترجع التسمية الى ان اتصالهم دائم بجلالة الملكه , والنوع الثانى وصيفات الشرف وهن اللاتى يعتبرن احتياطيات فى حالة اعتذار وصيفة الشرف او تعذر حضورها
مدام قطاوى اشهر وصيفات البلاط المصرى فى حفل عشاء شاه ايران


الاغوات
وهى وظيفة قديمة توارثها البيت العلوى من البلاط العثمانى ولم يتبقى منهم فى زمن الملك فؤاد الا اربعة اغوات هم بقية هذا النظام ويتزعمهم عنبر فؤاد باشا اغا السراى ثم مرجان وسعيد وبسيم
وقد كان عملهم الاصلى تلبية طلبات جلالة الملكه وتقديم القهوة والمرطبات (وكانت المرطبات المفضله فى المناسبات الملكيه هى السوبيا وشراب الفستق وشراب اللوز ) فلما تقدمت بهم السن اعفتهم جلالة الملكة نازلى من العمل ليقضوا بقية حياتهم فى راحة وهناء

عنبر فؤاد باشا

صبوح الوجه طويل القامه انيق الملبس تذكر له جلالة الملكه سهرة على جلالة الفاروق ثم لعبه معه ايام طفولته وهو المسؤل عن الحرملك وعادة بعد انتهاء العيد يستقل سيارة ملكية سوداء ليطوف على دور السيدات الكبيرات اللائى ادين واجب التهنئة بالعيد لجلالة الملكه او كتبوا معايداتهم فى دفتر التشريفات الملكيه ويحمل عنبر باشا معه ورودا من ورود السراى التادرة مهدى من جلالة الملكه

وليس اغوات السراى فقط هم اللذين يعتبرون عنبر اغا زعيمهم بل وجميع اغوات قصور الامراء وفى مقدمتها قصر السلطانه ملك وقصر الامير ة نعمت مختار وقصر عزيز عزت باشا وغيرها

الكلفوات
الكلفوات او القلفوات ومنها جائت كلمة " الفة الفصل "هن الخادمات اللائى يقمن بالخدمة فى القصر الملكى وقد تحولت اليهن بالتدريج اختصاصات الاغوات فهن اللائى يقدمن القهوة والمرطبات ويلبين النداءات ويكن فى خدمة الزائرات وكلهن تركيات ومعظمهن متقدمات فى السن ولهم زى خاص للصيف وزى مختلف للشتاء


الخادمات

ويوجد فى السراى خادمات عديدات يقمن بامور النظافة العادية من كنس ونظافه وغسيل وغيرها وعددهن كبير ولهم زى خاص ايضا ولا يقع نظر جلالة الملكة او سمو الاميرات عليهن
باب الحرملك بعد تجديده من رئاسة الجمهورية 
من هذا الباب كانت تخرج الملكة والاميرات والوصيفات

اضافة كريمه  من الاستاذه  ايناس الدويك 
"Madme Cataui was a Jewish Egyptian Lady. She was the head of the Wassifat at the Royale Palace during the reign of his Majesty King Fouad. The following is written by Samir Refaat and titled: DYNASTY: THE HOUSE OF YACOUB CATTAUI

As for the Cattaui women, they were the leaders and arbitrators of the social scene. They attended glittering court balls, opera premieres and countless charity bazaars. In stark contrast to the traditionally minded Egyptian upper class women, most of whom were never seen in public, early this century the Cattaui consorts were becoming an integral part of Cairo and Alexandria's cosmopolitan societies enhanced by their European education and their emancipated upbringing.

At court several Cattaui relations played important roles. Diplomat-author George Adolphe Cattaui was King Fouad's speechwriter. The wife of Joseph Aslan Cattaui Pasha reigned supreme yielding more influence amongst the courtiers than the queen herself. Known as "Madame Cattaui Pasha" the Grande dame of the royal court was born Alice Suares daughter of real estate mogul Joseph M. Suares.

Madame Cattaui Pasha had replaced her late cousin Valentine as first lady-in-waiting to the queen. A daughter of railway baron Felix Suares, through her mother Valentine was the great granddaughter of the founder of the Cattaui dynasty. Her connection to court could have come from her husband Robert Simon Rolo (later Sir Robert), the private financial adviser to King Fouad. An heir of a rich merchant house with branches in Cairo, Alexandria, Liverpool and Manchester Rolo and his Anglophile kin were involved in the Manchester and colonial trade evolving into the owners of a powerful a private bank.
for more information please visit http://www.facebook.com/l/;www.egy.com/judaica/94-04-02.shtml"


 ALL RIGHTS ARE RESERVED







No comments: