Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Friday, October 30, 2009

تطور قواعد ووظائف البلاط الملكى المصرى




سعيد باشا  والى مصر 

البلاط الملكى المصرى


تعن كثير من الاسئله لاذهاننا ولا نجد المعلومات المتاحه التى تعطينا الاجابات الصحيحه عنها وقد بدأت هذه السلسله بوظائف الحرملك وكثير منا لم يكن يعرف بعض هذه الوظائف وحتى اذا عرفها لم يكن يعرف طريقة ادائها
وقد اردت ان تكون ثانى هذه الموضوعات هو البلاط المصرى شاملا كل ما ياتى تحت هذا العنوان ومن اهم الاسئلة التى تثار فى هذا الشأن هل كان للملك عرش يجلس علية ام لا

التطور التاريخى للبلاط المصرى
مر البلاط الملكى المصرى فى العصر الحديث ثلاث مراحل
المرحلة التركية:- وكانت قواعد البلاط ونظمه تستمد من نظام البلاط العثمانى واستمرت منذ محمد على باشا وطوال فترات ابراهيم وعباس وسعيد باشا
المرحلة الانتقاليه :- وهى التى ادخل فيها الخديوى اسماعيل النظم الغربية الى البلاط الملكى واستمرت طوال عهود الخديويه اسماعيل وتوفيق وعباس حلمى الثانى والسلطان حسين كامل
المرحلة الحديثة:- وقد بدأت هذه المرحلة منذ تولى جلالة الملك فؤاد

البلاط المصرى فى عهد محمد على وعباس الاول وسعيد باشا

محمد على باشا
كانت مصر احدى ولايات الدوله العثمانية كغيرها من الولايات , وفى بدايات عهد محمد على ظلت كذلك حتى احتاجت الدولة العثمانية الى مساعدة محمد على فى حروبها المتعدده فبدأ حاكم مصر يأخذ وضعا متميزا
لعدم وجود تجارب مصرية سابقه فى البلاط فاستمد القصر تجربته من تجارب القصر فى الدولة العثمانيه فنقل عن قصر يلديز Yeldiz وقصر طوبقا سراى Topkapusarai نظم القصور وترتيب المناصب وابهة القصور بصورة تتوافق مع الاوضاع المصريه
وفى بداية حكم محمد على باشا اعتمد على العنصر التركى فى كل وظائف البلاط والتى كانت كالتالى :-
الكتخدا ( النائب )
اغا دار السعاده
رئيس الشرطه (الضابط)
المحتسب
الدفتردار
الرزنامجى
الخازندار
كاتب السر المعلم غالى
الخواجه باغوص الترجمان
قادة الفرق والياوران
بالاضافة الى الكلفوات او القلفوات وكل من النطقين صحيح والاغوات والخادمات


وفى سنة 1805 انشأ ديوان الوالى العالى "لضبط المدينة وربطها والفصل فى المنازعات " وتفرعت عنه ادارات واقلام وتغير اسمه من الديوان الخديوى(رغم عدم وجود لقب خديوى ولكن الكلمة تعنى نائب الخليفه ) والديوان العالى ومجلس القلعه واخيرا المجلس العالى وقد استأثرفئتان باهتمام محمد على باشا اولاهما المحاسبين الاقباط (كاتب سر )وكان اشهرهم المعلم غالى والمعلم باسيلوس
وثانيهما المترجمين وكانوا من الارمن واشهرهم بوغوص بك وخاتشادور اوهانيسوف

واول اشارة لمهام رجال القصر نشرت بالوقائع المصريه سنة 1830 "لاجل حفظ وحراسة حضرة افندينا ولى النعم قد تعلقت ارادتة السنيه بتنظيم الالاى (الغارديا) وقد انتخب حضرة افندينا ولى النعم ابراهيم باشا بذاته من سائر ...............بحيث لا يكون العسكرى انقص من خمسة اقدام فرنساويه وان يكون معتدلا قدا وقامه وتكون اقامة الالاى فى ( معية ) افندينا "وكانت هذه اولى الاشارات للمعيه
وظهرت وظائف اخرى لموظفى المعيه منها:-
مهردار ولى النعم اى حامل الاختام
ورئيس المعاونين لجناب افندينا
وهكذا دعت الحاجه دائما لادخال وظائف جديده
ولما كانت المهمة التى نذر محمد على باشا نفسه لها وهى تحديث مصر تستلزم كوادر ذات مواصفات اجتماعية وثقافية خاصة لاتتوافر فى العناصر المصرية بعد لذا كان محمد علىباشا مضطرا الى اختيار عناصر معيته من الاتراك والالبان اللذين جاءوا مع الباشا محمد على كما كانت المعية السنية فى عهد محمد على تستمد عناصرها من الجيش ولم تدخل العناصر التركية المحلية ولا المصريين الا فى عهد اسماعيل

ابراهيم باشا
وتظهر وثائق الفترة القصيرة من حكم ابراهيم باشا ان معيته كانت تتألف من:-
يوسف كمال باشا مستشار خديوى
سامى باشا كاتب خديوى
خسرو بك الترجمان
صبحىبك و اسماعيل بك تيمورزاده كاتبين
وقد استخدم لقب الخديوى عرفيا وليس رسميا اذ لم يصدر فرمان بتسمية حاكم مصر خديوى الا فى عهد اسماعيل باشا ولهذا قصة يجب ان تروى فى موضع آخر والكلمه تعنى نائب الخليفه

عباس باشا الاول
ما ان تولى عباس الاول السلطه حتى استغنى عن خدمات حاشية جده وعمه فابعد يوسف كامل باشا صهر محمد على باشا وكانى باشا وسامى باشا وغيرهم فسافروا الى الاستانه وعين محلهم رياض افندى باشا ورئيس النظار فيما بعد لخدمة المهتارية اى الفرقة الموسيقيه والقائمقام محمد زكى باش ترجمان والميرلاى عمر بك تشريفاتى
وقد قتل بواسطة الايج اجاسيه ومفرده ايج اغاسى وهم التشريفاتية بالنظام التركى وهذه قصة اخرى


سعيد باشا
استمر سعيد باشا (1854-1863 ) فى جعل البلاط المصرى نسخة مكررة من البلاط العثمانى فى الوظائف والخصائص والاعمال
ويظهر اثر النظام التركى للبلاط فىكتاب سعيد الى بن اخية وقائمقامه اسماعيل بخصوص يونيفورم الجيش "يجب ان تصدر اوامركم وتنبيهاتكم من الان للمقامات اللازمه بخصوص تغيير الزى الحاضر " "للتشبة بزى الدوله العليه بمناسبة ارتباطنا وتبعيتنا لها "
وشهد بلاط سعيد تعيينات شملت:-
الشماشرجى وهى كلمة تركية تعنى من يغسل الملابس و اصبحت دلالتها فى مصر اللبيس
من امثلة اوامر استقبال الشخصيات الرسميه "امر سعيد الى معاونية باستقبال ولى عهد صاحبة الحشمة ملكة انجلترا "اطلاق 21 مدفعا ,تجهيز القصر قم 3 بما يلزم من ادوات المائده الفاخرة ,استقبالة فى القارب الملكى ,ان يكون فى استقباله ناظر الخارجية وشريف باشا وحافظ باشا والمحافظ وامين الكمرك لابسين الحلل الرسميه .............." ثم يقول " وسفيدكم قنصل صاحبة الجلالة ويبين لكم كيفية استقباله " اى لم يكن هناك قواعد للبلاط المصرى فى استقبال او توديع الملوك ومن يماثلهم
وكانت المعية السنيه فى نهاية عهد سعيد تتكون من
باشمعاون جناب الخديوى
باش ترجمان
مأمور تحريرات افرنكيه
مأمور تشريفات خديويه والتشريفاتيه
طبيب المعية
معاون المعيه
كتبة فى المعيه
والقلفوات او الكلفوات
والاغوات
وهكذا كانت مهام البلاط تقتصر على العمل داخل القصر والعناية بأمور الحاكم الشخصيه واستقبال ضيوفه وترتيب ولائمه وحراسة شخصه
هل كان لحاكم مصر عرش فى هذه الفترة
من الطبيعى طوال هذه الفترة التى كانت مصر تعد فيها ولاية عثمانية ذات طابع خاص وان حاكم مصريناظر رتبة الوزير فى الدولة العثمانية لذا كان من الطبيعى الا يكون للوزير عرش وبالتالى لم يكن هناك عرش لحاكم مصر

الخديوى اسماعيل 

البلاط المصرى من اسماعيل وحتى عباس حلمى الثانى (1863-1914)
عهد اسماعيل


نظرا لانفتاح اسماعيل باشا على الغرب فى زياراته المتعدده لاوروبا واقامته بتركيا لفترات عده وانبهارة بالتقدم والمدنية الغربيه فقد اهتم بكل مظاهر التقدم الحضارى
وبدأت مظاهر الحداثة تغزو القاهرة (مياة الشرب النقية بالمواسير –انارة شوارع القاهرة بالغاز – مد الشوارع والطرق والميادين )انتقال الحكم الى قصر عابدين ورغم استمرار المسميات القديمة والوظائف القديمه الا انه ادخل كثيرا من الاجانب فى المعية السنيه
فقد استمرت وظائف المعاونين والكتاب بالمعية والخزينه دار وناظر دائرتنا الخاصه والياوران والتشريفاتيه والمهردار والجامة شرجية ومدير عهد وجفالك خاصتنا والمكتوبجية
والجدير بالذكر انه لم يقتصر العمل على الاتراك والاجانب فقط بل دخل كثير من المصريين ونلاحظ هنا اسم احمد بك عرابى (قائمقام ياور) فى قائمة المعية السنية سنة 1876 م
وكانت وظائف المعية كالاتى
كاتب ديوان خديوى
خزينة دار جناب خديوى
مهردار جناب خديوى
معاون بالمعية
حكيم باشى جناب خديوى
الياوران ( 30 ضابط )
قلم تحريرا ت افرنجى
قلم تحريرات عربى وعرض حالات
قلم تحريرات تركى ومهمة
قلم تشريفات خديوى
قلم الترجمه

حفلات الباللو
ومن مظاهر الحداثة التى اضافها الخديوى اسماعيل للبلاط (الباللو)وهى الحفلات الراقصه كمثيلتها فى القصور الاوروبيه مما احدث تغييرات كبيرة فى طبيعة مهام رجال البلاط ومسمياته فقد كلف رجال التشريفات باستقبال الزائرات فى الحفلات الرسميه وان يقدموا لهن ايديهم ليتأكوا عليها حتى يوصلوهن الى المضيف ثم ينحنون ويذهبون للاتيان بزائرة جديده وكذلك مراقصة السيدات فى الباللو تحت مراقبة الخديوى وكانت تنشر هذه الحفلات فى جريدة الوقائع الرسميه
وقد كان لهذا التطور اثره فى اشتراط مواصفات معينة لافراد البلاط فاصبحت ليس فقط المستوى الثقافى واللغات الاجنبية وغيرها بل اضيف اليها الوسامه وحسن المظهر لازمتان لحفلات الباللو
ويمكن القول بان البلاط الملكى المصرى والحرص على قيام مؤسسة القصر عرف فى مصر بفضل اسماعيل وان قواعد العمل به تأصلت ورسخت خلال حكم اسماعيل

وقد وضح التأثير الفرنسى على بلاط اسماعيل باشا بداية من سنة 1878 وتلاحظ ازدياد التعيينات الفرنسية
عين مسيو بارو Chef de cabinets التحريرات الاجنبيه
مسيو اميل سونتلير معاونا بالمعية اسنية
مسيو ونسان أمير أخورى اى مدير الاسطبل
وتم تعيين الكثير من الكتبة الفرنسيين
رأس جودار باشا (فرنسى ) رئاسة القم الافرنجى
وتولى مسيو ادان رئاسة المحفوظات
وتولى مسيو دومرتينو بك وظيفة السكرتير الخصوصى للخديوى
ورغم تحول البلاط الى النظام الفرنسى فقد احتفظ ببعض خصائصة التركية فقد ظلت وظيفة عشى باشا اى الطاهى والجامة شورجى اى الشماشرجى والباش قلفوات والقلفوات وتنطق ايضا كلفوات وتعنى ممثل السيد ومنها جائت كلمة الالفه فى المدرسه اذ مفردها قلفه وبالقاهريه "الفه" وفى القصر هى رئيسة المشرفات على خدمة احدى سيدات القصر والايج اجاسيه وهو الخادم او الحاجب واحدهم قتل عباس الاول والاغوات وهم خصيان يقومون على خدمة سيدات القصر وقد انشىء احدهم مدرسة خليل اغا الشهيرة بالعباسيه .

حصول اسماعيل باشا على لقب خديوى
أكثر ما ارق اسماعيل باشا ان استقباله فى الممالك الاوروبيه كان يتم كوزير للخليفه التركى وليس كحاكم مصر واهتدى الى ان يطلب لنفسة لقبا يعطية ميزة ان يعامل كحاكم لمصر وليس كوزير للخليفه وفكر اسماعيل فى لقب عزيز مصر الذى اطلق على سيدنا يوسف وطلب من الخليفه اعطائة هذا اللقب ولما كان اسم الخليفه عبد العزيز فقد ادخلوا فى روعه انه اذا اطلق هذا اللقب على اسماعيل باشا لاصبح عند العامه هو العزيز والخليفه احد عبيده لانه عبد العزيز بالاضافه ان هذا اللقب اطلق فقط على يوسف وهو نبى فلا يسوغ ان يطلق على احد آخر وهنا عرض التسمى باسم الخديوى الذى كان يطلق عرفا فى مصر على حاكم مصر والذى يعنى نائب الخليفه وتقبل كل من اسماعيل باشا والخليفه عبد العزيز هذا اللقب بالقبول واصبح حاكم مصر هو الخديوى
ورغم حصول الخديوى اسماعيل على عدة فرمانات اتاحت وضعا اكثر تميزا لمصر الا ان لقب خديوى كان يعنى نائب الملك ومن الطبيعى الا يكون لنائب الملك عرش وبالتالى لم يوجد لحاكم مصر عرش فى عهد اسماعيل باشا
يجب القول ان البلاط الملكى بمعناه الحرفى تأسس فعليا فى عهد اسماعيل فأن خطوات محمد على باشا وخلفاؤة حتى اسماعيل كانت خطوات متواضعه للغاية ولمناسبة اكتشاف الحاجه الى هذه الخطوات


الخديوى توفيق

عهد الخديوى توفيق

لم يحدث توفيق تغييرا كبيرا فى تركيبة البلاط والتغيرات التى حدثت ربما جائت لمناسبة الحاجه اليها فقدد اصبح السكرتير الخاص انجليزيا ربما لاحتلال الانجليز مصر
وتم انشاء الحرس الخصوصى للخديوى والبوليس السرى للسراى وربما كان لاحداث عرابى دخل فى هذا
وكان هيكل بلاط توفيق كالاتى :-
الديوان الخديوى
قلم تركى المعيه
قلم عربى المعيه
التشريفات الخديويه
الخاصة الخديويه
قلم الترجمه
قلم العرض حالات
الياوران
الحرس الخديوى
السكرتير الخصوصى
المهردار
الطبيب الخاص
المربى الخاص للبرنسين عباس حلمى ومحمد على
مفتى المعية
كاتب السر
رئيس تلغرافات المعيه
اجزجى باشى المعيه
امير اخور الخديوى (ناظر الاسطبلات )
بالاضافه الى وظائف الحرملك




الخديوى عباس حلمى 


عهد الخديوى عباس حلمى الثانى

احدث الخديوى عباس تغييرات طفيفه تمثلت فى:-
تعيين ثابت باشا رئيسا للديوان الخديوى
تعيين الطبيب كومانوس كطبيب خاص
على ان اهم التغييرات كان تعيين بعض افرا د البيت العلوى فى وظائف الياوران مثل :-
البرنس احمد فؤاد عم الخديوى فى وظيفة السر ياور
البرنس محمد ابراهيم حفيد ابراهيم باشا فى الياوران
الامير سعيد طوسون حفيد سعيد باشا فى الياوران
تعيين المسيو روليه استاذالاقتصاد السياسى فىالتريزيانوم سكرتيرا عاما للديوان الافرنجى

اهم تغييرات الخديوى عباس


تشكيل لجنة من مظلوم باشا السر تشريفاتى ومحمود شكرى باشا رئيس الديوان التركى ودومرتينو باشا رئيس الديوان الافرنجى والبارون مالورتى من نظارة الخارجية المصريه لوضع نظام للتشريفات والرتب صدر به امر عال فى 18 سبتمبر سنة 1892
كما اصدر الامر العالى فى 16 مايو 1901 بحصر عدد اعضاء العائلة العلويه اللذين يحملون لقب امير "بحيث لايكثر عددهم مع الزمن فيقع احدهم فى مركز لا يناسب قيمة العائلة ومركزها الرفيع "
فى سنة 1897 نقل احمد شفيق باشا من رئيس قلم الترجمة الى سكرتير ا خاصا للخديوى , وفى سنة 1905 نقل مرة اخرى الى رئيسا للديوانين العربى والافرنجى .
وفى سنة 1907 تم تنظيم المعية السنية كالتالى :-
عثمان مرتضى باشا رئيسا للديوان الخديوى
اللواء اسماعيل مختار باشا سر ياور الخديوى
محمد عارف باشا سر تشريفاتى
يوسف صديق باشا ناظرا للدائرة الخاصه
احمد شفيق باشا رئيسا للديوانين العربى والافرنجى
وبعزل الخديوى عباس تشتت معيتة السنيه بين المنافى والبلاد

ورغم ما احدثه عباس من تغييرات الا ان القواعد التى كانت تحكم علاقة موظفى البلاط بسيد القصر استمرت كما هى فى غاية الصرامه منذ عهد محمد على باشا ولم تتغير حتى ايام الملك فاروق ومنها :-
طبقت هذه القواعد على الجميع مهما بلغ دالته وحظوته عند سيد القصر
لا يجرؤ ايا منهم على عقد خطبة لنجلة او كريمته دون استئذان سيد القصر
كان سيد القصر يحرص على اشعار الجميع بالخط الفاصل بين العلاقة الشخصية وعلاقة العمل فكان المظف ملتزما بالا يعطى صاحب القصر ظهرة ابدا بل يرجع خطوات الى الوراء ووجهه متجه الى سيد القصر
لا يحضر الموظف الى مجلس الحاكم عند مرضه خوفا علية من العدوى

عهد السلطان حسين كامل
اضطر الخديوى حسين كامل الى ان يقيم جهازا جديدا للمعيه بدلا من الجهاز الذى دمر بعد عزل الخديوى عباس ومع وجود الهيكل التنظيمى دون الاشخاص فقد رشح له الانجليز الاشخاص اللذين ملاؤا هذه المناصب
وقد رشح له الانجليز الشخصيات المواليه لهم


استقبال حرس الشرف لجلالة الملك فؤاد

عهد السلطان ثم الملك فؤاد الاول


قضى الملك فؤاد طفولته وشبابه فى اوروبا ولقربة من البلاط الايطالى ثم عملة الدبلوماسى بالنمسا وقربة من البلاط النمساوى فقد شرع الملك فؤاد فى وضع الاساس الصحيح للبلاط الملكى المصرى

اهم اضافات الملك فؤاد
صدور الامرالملكى فى 13 ابريل 1922 بوضع نظام توارث العرش
القانون رقم 25 بوضع نظام الاسرة المالك تشكيل البلاط الملكى وكانت هذه اول مرة يستخدم فيها لفظ بلاط اصدار بروتوكول البلاط المصرى وهى كراسة وضعها سعيد ذو الفقار باشا اسمها "الاسبقيه "
قيام كبير الامناء باجراء الجنتلاج Gentellage قبل المأدب الملكية لحفظ الاقدميات والاعراف
اصبح من وظائف التشريفاتيه الاحاطه بطلبات المقابله وتدوين مذكرات عنها وعرضها على الملك مصحوبه بمذكرة عن حياة الشخص الذى سيقابله الملك كوبيير Copeer
اصبح من واجب التشريفاتى ان يكتب قائمة الطعام Menu لكل مائدة بخطة او على الاله الكاتبه باللغه الفرنسيه
لصبح من واجبات التشريفاتى ترتيب خلروج الملك وابلاغ امر الخروج لكبير الامناء وبوليس السراى والياوران والجراج
عمل مذكرة بميعاد التحرك والمسافه وميعاد العوده ومن سيرافق الملك (رئيس الوزراء فى المناسبات السياسيه وكبير الامتلء فى المناسبات الاخرى )اضافة البحرية الملكيه ( اليخوت البحرية والنيليه ) الى الياوران واصبحت رتبته لاتقل عن لواء ويرافق الملك فى السيارة الملكيه فى احتفالات الجيش
قيام الملك فؤاد بتصميم بدلة التشريفه الخاصة بالحرس الملكى وقد ارتديت لاول مرة فى الموكب الملكى لافتتاح البرلمان عام 1924
وهنا يهمنى ان اورد معلومه عن عدد الحرس الملكى فقد كان قوام الحرس الملكى :-
780 جنديا
يرأسهم 26 ضابط
فرقة للموسيقى من 68 فردا
ويختار من هؤلاء قرة قول الشرف (حرس الشرف) لاستقبال ضيوف الدوله
وكان لضباط الحرس ملابس رسميه تختلف عن باقى زملائهم بالجيش فكان هناك بدلة التشريفه الصيفية والشتويه وبدلة الميس ( الطعام ) وبدلة الطابور وبدلة الميدان .
اضافة ديوان جلالة الملكه وكان يجمع بين النظام الغربى والتقاليد الشرقيه واخذ من النظام الغربى وظائف الوصيفات وبقى من التقاليد الشرقية نظظام الاغوات والكلفوات او القلفوات وهو ما تم مناقشته فى وظائف الحرملك
حرص الملك فؤاد ومن بعده فاروق على ان يكون رئيس الديوان شخصيه عامه ذات وزن فرئيس الديوان كانت درجتة الوظيفية وزير دوله ولكن خطورة المنصب جعلت منه منصبا لايقل اهميةعن رئيس الوزراء وباستثناء حسن نشأت باشا فان اغلب من تولوا المنصب خلال القرن العشرين كانوا رؤساء وزارات
توفيق باشا نسيم
احمد باشا زيور
على باشا ماهر
احمد حسنين باشا
ابراهيم باشا عبد الهادى
حسين سرى باشا
بل ان احمد حسنين باشا صدر له امر ملكى فى ابريل سة1944 باقالة وزارة النحاس باشا وتكليف احمد باشا حسنين بتأليف وزارة "تكفل للشعب حريته فى الاعراب عن ارادته باجراء انتخابات صخيحه تقوم فى جو من الطمأنينة والهدوء " لكن تهديد بريطانيا باعادة مشهد 4 فبراير 1942 مرة اخرى ادى الى العدول عن تعيين حسنين باشا

ومع كل هذه التنظيمات للبلاط الملكى والقوانين والمراسيم اتى مست حتى العائلة المالكه فلم يصدر من الملك فؤاد ولا الملك فاروق اى مرسوم او قانون بتنظيم عرش المملكه بل وحتى ان يكون للجالس على العرش مواصفات تحكم تحديد هذا العرش
وبالتالى فما يطلق علية كرسى العرش هو لقب مجازى لايؤيده الواقع ولا التاريخ ولا القوانين والمراسيم الملكيه
لقد حددت المراسيم طول العلم وحجم الهلال واوضاع النجوم داخل العلم

جلالة الملك فؤاد مع كبير امنائة سعيد باشا ذو الفقار الذى عمل مع خمسة حكام وظل 40 عاما موظفا فى البلاط الملكى


احمد باشا حسنين الشخصية المؤثرة فى التاريخ المصرى الحديث

 
احمد باشا حسنين



 حسن باشا نشأت رئيس الديوان الوحيد الذى لم يتولى رئاسة الوزارة

 
 احمد باشا زيور

 
 ابراهيم باشا عبد الهادى


 

توفيق  باشا نسيم 

 
 جلالة الفاروق مع رجال بلاطه ومعهم رئيس الديوان على ماهر باشا


المراجع
الالقاب والوظائف العثمانية
القصر ودورة فى الحياة السياسيه المصريه
تقويم النيل
المقابلات السنيه
وكتب د عبد الوهاب بكر
ALL RIGHTS ARE RESERVED






2 comments:

سبهللة said...

بارك الله فيك
المدونة دى كنز
انت مخبيها ليه
جزاك الله خيرا على المعلومات الجميلة دى
انا اول مرة اعرفها

Yahia Alnazer said...

وبارك الله فيك
والله لولا تعليقك لظننت انها مهجورة