Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Saturday, December 12, 2009

Royal wedding (Eternal,lasting love and broken marriage)


قصة حب خالده وزواج لم يدوم


ارادتها الملكه الوالده زوجة  من خارج البيت العلوى حتى تكون تحت امرها  ولا تتعالى عليها  ووضعتها فى طريق الملك  وبكل عذريته عشقها 
وانقلبت الملكه الام عليها  وارادت ان تبعده عنها فتحدى العالم وتزوجها
هذه قصة  الحب الخالده للفاروق  وفريدته التى اعطاها اسما غير اسمها ولقبا غير لقبها  وحبا لايضاهية الا حبها
ولكى نعرف كيف حدث هذا الحب لنبدأ  بمقدمات الزواج التى  اثبت السنوات انه ظل حيا متوهجا و  باقيا فى قلوب  الحبيبين جلالة الفاروق وجلالة الملكه فريده
لكى نفهم كيف بدأت هذه القصة الخالده يجب ان  نعرف لماذا ذهب الملك الى سان موريتز حيث ترعرعت قصة الحب التى كانت قد بدأت فى القاهرة

تعليم ولى العهد

  يقول حسين حسنى باشا  سكرتير الملك فى كتابه "سنوات مع الملك فاروق "انه ما ان بلغ الفاروق الخامسة عشره  من عمرة حتى شرع الملك فؤاد فى استكمال الخطه التى كان قد وضعها له لكى يستكمل ولى العهد دراسته فى احدى المدارس العسكرية الممتازه وقد وقع الاختيار كما يقول حسين باشا حسنى على كلية ساند هيرست التى كان يؤمها ابناء الملوك والاسرالارستقراطيه الاوروبيه والتى كانت تعد ارقى الكليات العسكريه فى العالم  
وتكونت البعثه المرافقه لولى العهد من :
عزيز باشا المصرى
احمد حسنين بك فى هذا الوقت
الدكتور عباس الكفراوى بك طبيبا خاصا
البكباشى عمر فتحى ياورا خاصا
احد موظفى الادارة الافرنجية للمراسلات 




وفاة الملك وعودة الامير

توفى الملك فؤاد فى 26 ابريل سنة 1936 وهو يقرأ آخر رسالة وردت اليه من ولى العهد  وعاد الامير على عجل ووصل مصر فى 6 مايو 1936 وهو التاريخ الذى اتخذه فيما بعد تاريخا لجلوسه علىالعرش
تولى الحكم مجلس الوصاية واستقبل الملك استقبالا  فاق كل التوقعات حيث كانت قلوب المصريين جميعا تمتلىء بالعطف علية لوفاة والده وهو غريب عن البلاد وفى سن صغيرة ولم تتح له الظروف ان يتمتع بصحبةابيه ليتعلم منه كيف يتولى هذه المسؤلية الكبيره

تم طرح كثير من الافكار عن كيفية  استكمال تعليم ولى العهد ومن الافكار التى تم صرف النظر عنها هو دخولة الكلية الحربية المصرية لبضعه شهور لاستكمال دراستة العسكرية بين ابناء شعبه
كما عدل عن افكار كثيرة غيرها
وانتهى الامر الى استقدام مستر فورد بناء على توصية السفير سير مايلز لامبسون لتعليم الملك اداب اللغه الانجليزيه وبعض العلوم الاخرى وقد ابتعد عنه الملك فاروق بسبب ان من رشحه كان لامبسون السفير الانجليزى

تم الرجوع الى الخطة التى وضعها  الملك فؤاد لاعداد الملك الشاب والتى كانت تتضمن  انه بعد انتهاء دراسته بانجلترا ان يقوم  ولى العهد برحلة طويلة الى مختلف دول العالم للتعرف على مختلف بلادالعالم وشعوبه
ولما كان من ضمن برنامج الملك ايضا زيارة الاثار والمعالم الكبرى المصريه  رؤى ان يقوم الملك برحلة نيلية الى صعيد مصر للتعرف على آثارها وحضارتهاواستقر الرأى فى القصر على القيام بر حلة نيليه الى اقاليم الصعيد تعقبها رحلةاخرى  الى  الخارج لزيارة بعض معالم اوروبا واخطرت الحكومه التى قامت بدورها باعداد التريبات لهذه الزيارات
استقل الملك والملكه نازلى والاميرات اليخت الملكى قاصد خير وكان معهم
احمد حسنين باشا
الدكتور عباس الكفراوى بك
على رشيد بك – تشريفاتى
القائمقام عمر فتحى بك –ياور
حسين حسنى بك –سكرتير جلالة الملك
المستر فورد- مدرس الغه الانجليزيه
الاستاذ احمد على يوسف – مدرس العربية واصول الدين
وكانت الرحلةمليئة بالافراح ومظاهر الابتهاج والاستقبالات الشعبيهه على طول نهر النيل وكان استقبال الشعب رائعا ووصل الى حد ان الاهالى كانوا يصاحبون اليخت على الخيل  من على ضفتى النيل وكانت القوارب تحوطه من كل جانب مرددين الاناشيد والاهازيج
وتركت الرحله اثرا كبيرا ى الملك الذى بدا علية الفخر بتاريخ بلده وبدأ يشترى ويقتنى كل ما يستطيع الحصول علية من التحف الاثريه



 اليخت الملكى قاصد خير الذى سافرت به العائلة المالكه  فى الرحلة الملكيه لاقاليم الصعيد


حجرة نوم الملك فى اليخت الملكى قاصد خير 



 حجرة نوم الملكه فى اليخت الملكى قاصد خير





الرحلة الى اوروبا
بعد العوده من الصعيد بدات ترتيبات الرحلة الى أوروبا ولنترك حسين حسنى باشا يخبرنا عن هذه الترتيبات من خلال كتابه الشهير "سنوات مع الملك فاروق ":




وفى رأييى كمحرر لهذه المدونه ان حكمة احمد باشا  قد قتضت هذا الاختيار و أن  اختيار احمد حسنين باشا للاستاذ التابعلى لم يكن فقط اختيارا صادف اهله  ولكنه فوق ذلك كان  اختيارا موفقا لان الاستاذ التابعى كان صحفيا من طراز فريد
فهو صاحب جريده 
وابن عائله يعى تماما ماذا تعنى سمعة العائلة واسرار العائله 
وهو رجل يلتزم بكلمته مهما كانت المغريات 
وهو فوق ذلك   صحفيا لا يهمه السبق الصحفى بقدر ما يهمه صيانة الاعراض 
وكان الاستاذ التابعى رحمة الله من هذاا لطراز  بل كان هو هذا الطراز نفسه (انتهى )

 وانظر الى حسين حسنى باشا الذى اعترض على وجود الاستاذ التابعى كيف انصفه كرجل  التزم بكلمته 



 


 

الاستاذ التابعى مع جلالة الملك فى سان موريتز (مكتبة الاسكندريه) 

وهذه صورة الدكتور عباس الكفراوى طبيب الرحلة الملكيه


ولكن قبل متابعه الرحلة يجب ان نتعرف على جلالة الملكه ثم نعرف كيف ب>ات قصة الحب فى مصر  ثم نعود الى الرحله لنعرف ماذا حدث

من هى الملكه فريده
هى كريمة  صاحب السعاده  يوسف ذو الفقار باشا وكيل محكمة الاستئناف المختلطه والسيده زينب هانم ذو الفقار وجدها لوالدتها  محمد  سعيد باشا الذى رأس الوزارة اكثر من مره واحد الساسه المشهورين بالذكاء وبعد النظر 
وللملكه فريده شقيقان هما سعيد باشا ذو الفقار  وشريف باشا ذو الفقار
وجدها لوالدها على باشا ذو الفقار محافظ العاصمة ووالده  وسف بك رسمى احد كبار ضباط جيش الخديوى اسماعيل 
ولدت جلالتها فى 5 سبتمبر سنة 1921 
دراستها فرنسية  وتهوى الموسيقى والرسم 
خالها هو الفنان محمود سعيد وقد احترفت الرسم بعد مغادرتها مصر فى الستينيات لتعيش من دخله 

 

شجرة عائلة الملكه فريده

 جلالة الملكه فريده ووالدتها 


جلالة الملكه فريده ووالدتها

**************************
والى باقى القصه
فاصل ونواصل 

ALL RIGHTS ARE RESERVED