Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Friday, June 4, 2010

Royal Egyptian Airforce King Fouad I remarkable achievements


Royal Egyptian Airforce, originally uploaded by AYalnazer.
Royal Egyptian Air Force


........................
The air jets  used at war 1914 and we have had our own on 1932 . 
One of the remarkable achievements of King Fouad I
To know what king  Fouad has done compare that with the American going to  the moon on 1969 ,and imagine that Egypt has followed the steps of King Fouad I .
It would mean that Egyptian would have gone to the Moon by 1973
The Alawy Family had spared no efforts to modernize Egypt  from Railway,telegraph,navy,education,constructions and even Air Force







وزير الخارجية  المصرىحافظ عفيفى باشا مع الطيارين المصرين فى انجلترا قبل سفرهم الى مصر


سلاح الجو الملكى المصرى


قصة اخرى ترى كم كان الملك فؤاد ذا رؤية لتطوير بلده ومواكبة العصر
فقد بدأ استخدام الطيران فى الاستطلاع فقط فى الحرب العالمية الاولى
وفى اكتوبر 1914 كانت اول معركة طيران
وتبدا قصة سلاح الجو الملكى المصرى كما يلى
فى عام 1928 وافق البرلمان على تخصيص خمسون الف جنية لتمويل انشاء سلاح الجو الملكى المصرى
وخصص منه 43000 لانشاء مطار وفعلاتم افتتاح مطارالماظه عام 1932
وخصص 7000 سبعة الاف جنية لشراء سبع طائرات
وأعلنت وزارة الحربية عن طلب دفعة من الشباب المصري لاعدادهم لتعلم الطيران الحربي تقدم 200 من شباب مصر لاختبارات المدرسة الحربية و بالفعل تم اختبار هؤلاء الشباب و مدى المامهم باللغة الانجليزية و أجريت عليهم الفحوصات الطبية الدقيقة و أثمرت هذه الاختبارات الشاقة عن نجاح أربعة فقط من مجموع الشباب المتقدم و كانوا أحمد عبد الرازق و عبد المنعم المقباتي و فؤاد حجاج و عباس حلمي
ثم عقدت لهم المدرسة الحربية دورات لرفع المستوى في اللغات و الرياضيات و بعدها سافر الأربعة الى مطار أبو صوير و كان ذلك في 1929 و تدرب الأربعة على طائرة بدائية بمحرك واحد و وصل عدد المتدربين في الفرقة الى ثمانية عشر طالبا معظمهم من جنسيات مختلفة عدا أبطالنا الأربعة المصريين و بعد تسعة أشهر من التدريب لم يستمر عباس حلمي لعدم اللياقة الطبية و البدنية ثم سافر باقي الطلبة الى انجلترا لاستكمال التدريب في مدرسة أولدسيرا ثم الى مدينة كاتشو و الطريف أن بها مدرسة للملاحة الجوية و لكن في المراكب لأن الطائرات التي كانت شائعة في ذلك الحين كانت مائية فضلا عن التشابه بين الملاحة الجوية و البحرية حينها .
(  Gipsy Moth airplanes  )و فعلا تم شراء خمس طائرات مدنية من طراز ( جيسي موث )  و تم اعدادها لتكون طائرات عسكرية حيث
زودت بمدافع و امكانيات لحمل القنابل و بهذا تحولت الى طائرات حربية و سافروا الى انجلترا للتدريب على هذه الطائرات و بعد فترة انتظار بلغت سبعة أشهر في انجلترا ظن الطيارون أنهم سيعودون الى مصر طائرين بعد هذه المدة لكن الحقيقة أنه تم تفكيك الطائرات الخمس و شحنها داخل صناديق على متن سفينة تجارية قادمة من انجلترا الى مصر و علم الطيارون الثلاثة هذا الخبر و سارعوا الى سفير مصر في انجلترا حافظ عفيفي باشا الذي أجرى اتصالات مع رئيس الوزراء في مصر اسماعيل صدقي باشا و تسرب الخبر الى الشعب المصري الذي ثار على حرمان انجلترا له من رؤية طائراته تدخل مجاله الجوي و ترتفع فوق سمائه و أن يشهد أول سرب طائرات لمصر .


و بالفعل استجاب رئيس الوزراء لمطالب الشعب و عزل مدير سلاح الطيران و كان – حينها – الضابط بورد باشا و تولى بعده يبدبك و هو انجليزي أيضا و لكن تم انزال صناديق الطائرات على مضيق جبل طارق و اعادتها الى انجلترا و تركيبها ثانية و تكون طاقم السرب من خمس طيارين ثلاثة منهم مصريين و انجليزيين اضافة الى اثنين من مهندسين ميكانيكا الطائرات لصيانة الطائرات في طريق العودة .
أقلعت الطائرات من قاعدة هاتفيلد الحربية في الساعة الحادية عشرة الا الثلث يوم 23 مايو 1932 و كان في وداعها سفير مصر في انجلترا حافظ عفيفي باشا .

















و حملت الطائرات الخمس أرقام من E 101 الى E 105 اشارة الى اسم مصر بالانجليزية EGYPT كما رسم على أجنحتها شعار سلاح الطيران الملكي و يتكون من دائرة خضراء و يتوسطه النجوم الثلاثة المكونة لعلم مصر .

و استغرقت رحلة الخمس طائرات عشرة أياما هبطت فيها في مطار ليمين على بحر المانش ثم مرت بفرنسا و هبطت فيها في مطار بورجيه و استقبلها محمود فنجري باشا وزير مصر المفوض في فرنسا ثم استراحت للوم التالي للرحلة و وصلت الى ايطاليا و نزلت بمطار بيزا و روما و نابولي ثم عبرت المتوسط و توقفت في قاعدة مالطا ثم توقفت في ليبيا في مطارات طرابلس و بني غازي و طبرق ثم مرسى مطروح و أخيرا وصل السرب للقاهرة في مطار ألماظة في الساعة التاسعة من صباح يوم 2 يونيو 1932 و كان الملك فؤاد و ابنه الأمير فاروق و رئيس الوزراء و الوزراء و كبار قادة الجيش و المملكة في شرف استقبال أول سرب طائرات مصري يهبط على مطار ألماظة .
أقلعت الطائرات من قاعدة هاتفيلد الحربية في الساعة الحادية عشرة الا الثلث يوم 23 مايو 1932 و كان في وداعها سفير مصر في انجلترا حافظ عفيفي باشا

photos courtesy of Egyptian chronicle


 ALL RIGHTS ARE RESERVED







No comments: