Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Thursday, December 22, 2011

حصار الفالوجا حرب 1948

courtesy of the Arab Israeli war book


All photos was sttolen by the pirates and I have to re put them again
الـــــفـالـــوجــــة

 في فجر يوم 15 مايو سنة 1948 وهو اليوم الذي أنهت فيه انجلترا احتلالها لأرض فلسطين اندفعت الجيوش المصرية تتسابق في الدخول إلى فلسطين  و كانت الخطة أن يطوقوا تل أبيب بعد أيام قليلة ناسين أو متناسين ما تتطلبه تحركات الجيوش من تخطيط وإعداد وحماية وتأمين لطرق المواصلات .. اندفعت القوات المصرية شمالاً على الطريق الساحلي لفلسطين إلى أسدود مقتربة من تل أبيب ثم اتجهت شرقاً واحتلت خط المجدل – الفالوجا عراق المنشية – بيت جرين الخليل لتفصل الشمال حيث يتمركز اليهود عن جنوب النقب حيث توجد المستعمرات اليهودية تحاصرها القوات المصرية وبعد الهدنة استغل اليهود نقطة ضعف خطوط المواصلات الجيش المصري وهي طولها التي ظلت دون حماية ولا حراسة فقاموا بتقطيعها فارتبكت القوات الأمامية وانزعجت واضطرت القيادات إلى تقصير خطوطها وأمرت بانسحاب قواتها بل تقصير خطوطها وأمرت بانسحاب قواتها بل وانسحبت بعض القوات دون أوامر ودون خطة مرسومة مما أضعف الروح المعنوية للجيش
 . وكانت القوات التي ثبتت في مواقعها دون أن تنسحب هي قوات موقع الفالوجا – التي تقع في الخط الفاصل بين شمال وجنوب إسرائيل مما يدل على أهميتها الاستراتيجية البالغة – بقيادة اللواء سيد طه وكانت تقدر بلواء من المشاة بأسلحتها المساعدة أي بحوالي أربعة آلاف جندي أو بما يعادل ثلث الجيش المصري كله الموجود في أرض فلسطين في ذلك الحين
في فجر يوم 15 مايو سنة 1948 وهو اليوم الذي
تقع قرية الفالوجا  الى الشمال الشرقي من مدينة غزة على بعد 30 كم منها
وهى  رقعة كثيرة التلال في السهل الساحلي  لفلسطين وعلى مقربة منه يقع  وادي الفالوجة
وتعد  القرية مركز شبكة طرق اقيمت في موقع كان يعرف بـ "زريق الخندق
وقد بدل اسمها الى الفالوجة تكريما لـ "شهاب الدين الفالوجي" الصوفي العراقي الذي جاء الى فلسطين من العراق في القرن الرابع عشر للميلاد
وقد زار الرحالة الصوفي "مصطفى البكري الصديقي" مقام الشيخ الفالوجي بعد مروره ببيت جبرين في اواسط القرن الثامن عشر
كان في القرية عشية النكبة مسجد يضم ثلاث أروقة تعلوها قبب كان في احدها مقام الشيخ الفالوجي ومدرسة للبنين فتحت ابوابها سنة 1919
واخرى للبنات فتحت ابوابها سنة 1940 ومجلس بلدي وسوق تجارة اسبوعي وعدة آبار للمياه
وقد و قعت فيها معركة الفالوجة عام 1948م، والتي شارك فيها الجيش المصري ضد الغزاة الاسرائيليين



أربعة آلاف جندي محاصرين في الفالوجا
 
ورفض قائد القوات المصرية في الفالوجا اللواء سيد طه رحمه الله الذى اشتهر بأسم ""الضبع الاسود "" أي فكرة للتسليم. والحقيقة أن صمود القوات المصرية في هذه المنطقة يرجع إلى هذا القائد البطل الذي كان لروحه العالية وموقفه المشرف صدى كبير في رفع معنويات جنوده وصمودهم لمصاعب الحصار وتحملهم لمتاعبه .. فقد استمر الحصار لمدة طويلة واضطرت القوات المحاصرة إلى أن تنقص تعيناتها إلى ربع الكمية المقررة بل واستعاضوا عنها "بالدشيشة والبلبلة" يصنعونها من القمح الذي يجدونه في البلدة المحاصرة.

 
وعندما طال الحصار وساءت الأحوال الصحية للجنود وكثر الجرحى لجأت الحكومة المصرية إلى القيادة العامة للجيوش العربية وكان يتولاها الملك عبد الله ملك الأردن تعاونه هيئة مستشارين من جميع الدول العربي فتدخل الفريق جلوب باشا الضابط الإنجليزي وقائد الفيلق العربي الأردني ووضع خطة تنحصر في أن يقوم الجيش الأردني بإشغال قوات اليهود بمناوشتها عند بيت جبرين وفي هذه الأثناء يقوم قائد الفالوجا بتدمير أسلحته الثقيلة ثم ينسحب هو وجنوده الأربعة آلاف متسللاً على الأقدام من طرق سرية وأن يتم هذا كله تحت إشراف ضباط إنجليز بقيادة ميجور "لوكت" وهو من قادة الجيش الأردني.

ووصل الضباط الإنجليز إلى الفالوجا وعرضوا خطتهم على فائدتها سيد طه الذي اكتشف على الفور إنها ليست إلا كميناً نصبه جلوب للقوات المصرية المحاصرة حتى يأسرهم اليهود كلقمة سائغة بعد أن عجزوا عن هزيمتهم. فقام بطرد الضباط الإنجليز من معسكره شر طردة وصمم على موقفه السابق وهو الصمود لآخر طلقة وآخر رجل ولكن الموقف كان شديد الخطورة فقد أوشكت جميع التعينات على النفاذ.
طلب سيد طه قائد الفالوجا الإمدادات بعد أن أصبح الموقف حرجاً لنفادها وحاول الجيش المصري إمداد القوات المحاصرة عن طريق الطيران إلا أنه فشل في ذلك بسبب ضيق حلقات الحصار ثم حاول مرة أخرى إمداده عن طريق غزة فلم يتمكن من ذلك بسبب سيطرة اليهود على الطريق وتحكم قواتهم في منافذه. فاتصلت قيادة الجيش المصري المحاصر في الفالوجا بالمؤن اللازمة ورأت قيادة القوات الخفيفة أن خير من يقوم بهذا العمل هم متطوعو الأخوان المسلمين.

ونجح المتطوعون  في ادخال مئة صندوق من المؤن الى القوات المحاصرة على 53 جملا ودعاهم قائد القوات المصرية الى وليمه ذبح خلالها خمسون جملا من جمالهم وترك لهم 3 فقط  واحس اليهود من الوليمه ان هناك شيئا يحدث داخل معسكر القوات المحاصرة فشن هجوما هو الاعنف منذ بدء الحصار ولكن شجاعة الجنود وقائدهم الضبع الاسود ردت اليهود على اعقابهم

وأصبحت بطولات الفالوجا على كل لسان وتم استقبالهم استقبال الابطال عند عودتهم


والان الى بعض الفيديوهات التى نرى من خلالها زيارة الفاروق لجبهة فلسطين وتفقد القوات
ومعركة دير سنيد 
واستقبال قوات الفالوجا بعد عودتها
واعتذر عن ان الفيدو الاخير(زيارة الملك فاروق للجبهه صامتاى دون صوت) 


video


video




video








This is the photo they have stolen  ,despite it is published on my page since 5 years
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2137324229987&set=o.201051910243&type=3&theater
courtsy Almosawar magazine

بعد عوده الجيش المصرى  من حرب 1948 احتفل الشعب جميعا بعودة قواته وتبارت جميع هيئات وطوائف الشعب فى الاحتفال بهم بل ان الفاروق نفسه اقام لهم حفلا كبيرا وسلم عليهم فردا فردا وتوجد صورة للفاروق يصافح ابناء جيشه ومنهم عبد الناصر
وحرصت ام كلثوم على ان تقيم لهم وليمه ببيتها وان تحفى حفلةلهم  بنادى الضباط
اقامت ام كلثوم حفلا خاصا لمن حوصروا فى الفالوجه فى حديقة فيلتها وغنت لهم كما لم تغنى واخبرنى احد اقاربى وقد كان معهم انهم عندما طلبوا من ام كلثوم الغناء وتحججت بعدم وجود الات موسيقية قالوا لها معنا "فلان" وهو قريبى هذا وهو احد الضباط  الذين حوصروا  فى الفالوجا وكان يصفر بفمه صفارة رائعه  و  غنت ام كلثوم على انغام صفارته بفمه وكان صوت ام كلثوم بمصاحبة صفارة قريبى وحده نغما جميلا ملاء الجو .. وصار هذا الحفل معها تقليدا جميلا وهذه صورة لاحد هذه الحفلات ولكنها كانت فى نادى ضباط الجيش بالزمالك .. وفى هذه الحفله التى كانت فى اوائل ل الخمسينيات .. حدث ان جاء حيدر باشا متأخرا .. وسألته ام كلثوم لماذا تأخرت يا باشا فرد حيدر باشا " ما تنسيش ان انا دلوقتى بالمعاش " فقالت بسرعه بديهه " ما عاش " اللى يدايقك يا باشا وكانت احدى نكات ام كلثوم التى انفجر لها الجميع ضحكا



والان الى ملخص تاريخ الحرب 
29 مايو 1948 : دخول القوات المصرية "أسدود".

30 مايو 1948 : فشل الهجوم المضاد الإسرائيلي الأول على "أسدود".
 

1 يونيه 1948 : تعثر الهجوم المصري على مستعمرة "نجبا".
 

1 يونيه 1948 : فشل الهجوم الإسرائيلي المضاد الثاني على "أسدود".
 

2 يونيه 1948 احتلال القوات المصرية خط "الفالوجا / بيت جبرين / دير النحاس" واستكمال عزل المستعمرات الإسرائيلية في النقب
 

2 ـ 3 يونيه 1948
: فشل الهجوم المضاد الإسرائيلي الثالث على "أسدود". حاصر المحتلون لواء مصريا كان يخدم فى الفالوجا ولكن اللواء صمد حتى شباط 1949 لحين توقيع اتفاقية الهدنة بين مصر واسرائيل حيث سلمت الفلوجة بموجب الهدنة الى المحتلين ليهجروا سكانها منها في نيسان سنة 1949
وبعد خروج الجيش المصري دمرها الصهاينة تدميراً كاملاً،
 .
اقام المستعمرون على اراضي القرية اربع مستعمرات هي :"شاحر" و"نوغا" و"نيريحين" سنة 1955 و"نهورا" سنة 1956
كما توسعت مستعمرة "كريات غات" على حساب اراضي القرية .
الأحداث الرئيسية
15 مايو ـ 8 يوليه 1948

15 مايـو 1948 : دخول الجيوش العربية الأراضي الفلسطينية.

15 مايـو 1948 : استيلاء القوات الإسرائيلية على "قدس" و"المالكية".

16 مايـو 1948 : استعادة القوات اللبنانية "للمالكية".

16 مايـو 1948 : دخول القوات المصرية الرئيسية "غزة".

17 مايـو 1948 : الملك عبدالله يستحث الجنرال جلوب لنجدة عرب القدس.

18 مايـو 1948 : دخول قوات الرائد عبدالله التل "القدس القديمة".

17 /18 مايو 1948 : فشل الهجمات العراقية على مستعمرة "جيشر".

18 مايـو 1948 : استيلاء القوات السورية على مستعمرة "سمخ".

19 مايـو 1948 : دخول القوة الخفيفة (المتطوعين) "بلدة بئر السبع".

21 مايـو 1948 : دخول القوة الخفيفة مدينة "الخليل".

21 مايـو 1948 : دخول القوات المصرية "المجدل".

22 مايـو 1948 : دخول القوة الخفيفة "بيت لحم".

22 مايـو 1948 : مجلس الأمن يصدر قراراً بوقف القتال في فلسطين دون إدانة أي من طرفي الصراع.

23 مايـو 1948 : فشل الهجوم الإسرائيلي الأول على القوات الأردنية في "اللطرون".

24 مايـو 1948 : احتلال القوات المصرية "عراق سويدان".

24 مايـو 1948 : سقوط مستعمرة "يد مردخاي" (دير سنيد) في أيدي القوات المصرية.

26 مايـو 1948 : اجتماع اللجنة السياسية لجامعة الدول العربية في "عمان" لبحث الموقف على ضوء قرار مجلس الأمن يوم .

27 مايـو 1948 : احتلال القوات العراقية "جنين".

28 مايـو 1948 : استسلام الحي اليهودي بالقدس القديمة.

29 مايـو 1948 : مجلس الأمن يصدر قراراً بوقف القتال في فلسطين مع التهديد بتطبيق الباب السابع من الميثاق على الطرف الذي لا يمتثل.

29 مايـو 1948 : عودة القوات الإسرائيلية لاحتلال "المالكية".

29 مايو 1948 : دخول القوات المصرية "أسدود".

30 مايو 1948 : فشل الهجوم المضاد الإسرائيلي الأول على "أسدود".

30 مايو 1948 : اتخاذ القوات العراقية الأوضاع الدفاعية على خط التقسيم.

30 ـ 31 مايو 1948 : فشل الهجوم الإسرائيلي الثاني على "اللطرون".

1 يونيه 1948 : فشل الهجوم الإسرائيلي المضاد الثاني على "أسدود".

1 يونيه 1948 : تعثر الهجوم المصري على مستعمرة "نجبا".

2 يونيه 1948 : احتلال القوات المصرية خط "الفالوجا / بيت جبرين / دير النحاس" واستكمال عزل المستعمرات الإسرائيلية في النقب.

2 ـ 3 يونيه 1948 : فشل الهجوم المضاد الإسرائيلي الثالث على "أسدود".

3 يونيه 1948 : محاولة القوات الإسرائيلية احتلال "جنين" والمرتفعات جنوبها.

4 يونيه 1948 : استعادة القوات العراقية سيطرتها على "جنين" والمرتفعات جنوبها.

6 يونيه 1948 : استعادة القوات اللبنانية "المالكية" من القوات الإسرائيلية.

7 يونيه 1948 : سقوط مستعمرة "نيتسانيم" في أيدي القوات المصرية.
8 ـ 9 يونيه 1948
:
فشل الهجوم الإسرائيلي الثالث على "اللطرون

".
 10 يونيه 1948 : سقوط مستعمرة "مشمار هايردن" في أيدي القوات السورية.

11 يونيه 1948 : بدء سريان الهدنة الأولى.

11 يونيه 1948 : محاولة القوات الإسرائيلية تحسين أوضاعها قبل اتخاذ المراقبين الدوليين أوضاعهم على خطوط الهدنة.

14 يونيه 1948 : اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي المؤقت لبحث الموقف خلال الهدنة

15 ـ 16 يونيه 1948 : اجتماع رؤساء أركان حرب الجيوش العربية بالقاهرة لبحث الموقف العسكري واحتياجات قواتهم للمرحلة التالية.

18 يونيه 1948 : اجتماع "بن جوريون" مع قادة الألوية ورؤساء شُعب رئاسة الأركان لبحث متطلبات المرحلة التالية على ضوء دروس المرحلة السابقة.

5 يوليه 1948 : تقدم "الكونت برنادوت" الوسيط الدولي باقتراح مد الهدنة.

7 يوليه 1948 : مجلس الأمن يصدر قراراً يناشد فيه الأطراف المعنية مد الهدنة.

8 يوليه 1948 : رفض العرب مد الهدنة وتجدد القتال.

. فترة الهدنة الأولى (11 يونيه – 8 يوليه)
على أثر وقف إطلاق النار قام الوسيط الدولي بمباحثات استطلاعية مع ممثلي العرب والإسرائيليين حول مستقبل فلسطين. وفي الثامن والعشرين من يونيه قدم لهم مقترحات أولية من أجل تسوية النزاع بينهما. وكانت هذه المقترحات تتلخص في قيام اتحاد فلسطيني تُضم إليه شرق الأردن، ويٌقسم إلى وحدتين تتمتع كل منهما بالاستقلال الذاتي، إحداهما عربية والأخرى يهودية، على أن يتولى المسائل الاقتصادية والدفاعية مجلس مركزي.
وكانت مقترحات الوسيط الولي تقضي بإجراء تعديلات على حدود قرار التقسيم لتعطي العرب "اللد" و"الرملة" و"النقب"، ويحصل الإسرائيليون على الجليل الغربي، مع تحويل "حيفا"، إلى ميناء حر ووضع القدس تحت سيطرة العرب، على أن يكون لها وضع خاص تحت إشراف الأمم المتحدة يضمن المرور إلى الأماكن المقدسة. كما كانت هذه المقترحات تمنح الأفراد الذين شردتهم الحرب حق العودة إلى أراضيهم واستعادة ممتلكاتهم.
ورغم أن هذه المقترحات كانت تحظى بموافقة بريطانيا في خطها العام، وتحقق للملك عبدالله أطماعه في فلسطين، فقد رفضها العرب الذين أساءوا تقييم انتصاراتهم الأولية والتحول الذي تم في ميزان القوى لأطراف الصراع خلال فترة الهدنة. كما لم يرغب الملك عبدالله في الانفراد بقبول تلك المقترحات في ظل الموقف العربي الرافض لها. ولما كانت إسرائيل قد رفضت مقترحات الوسيط الدولي هي الأخرى، فقد تم وئد تلك المقترحات في مهدها.
وقد حاول "برنادوت" مد فترة الهدنة لإعطاء الفرصة لمزيد من المشاورات من أجل إيجاد حل للمشكلة، فقدم في الخامس من يوليه إلى الطرفين مقترحاته بمد أجل الهدنة وتجريد منطقتي القدس ومصافي البترول في حيفا من السلاح، في الوقت الذي طالب فيه مجلس الأمن بمد الهدنة لمنع تجدد القتال وتوفير مزيد من الوقت لجهود الوساطة.
وفي استجابة لطلبات الوسيط الدولي الملحة، وافق مجلس الأمن في 7 يوليه على مشروع قرار بريطاني يناشد الأطراف المعنية أن تقبل من حيث المبدأ مد الهدنة لفترة تتحدد بالتشاور مع الوسيط الدولي.
ولما كانت إسرائيل لا تزال في حاجة لمزيد من الوقت لاستكمال حشد قواتها المسلحة فقد كانت على استعداد لقبول مد محدود للهدنة، أما الحكومات العربية فقد اختلف موقفها. فعلى حين وافقت حكومات شرق الأردن والسعودية والعراق على قبول مد الهدنة، فإن الحكومتين المصرية والسورية أصرتا على استئناف القتال، فلم تكن الحكومتان قادرتين على تبرير قبول مد الهدنة أمام شعبيهما بعد أن روجت أجهزة إعلامهما للانتصارات العربية المدوية قبل إيقاف القتال.
وإزاء ضغط الشعوب العربية  لاستئناف القتال ورفض الحكومتين المصرية والسورية مد الهدنة تراجعت الحكومات العربية الأخرى عن موقفها، وقررت اللجنة السياسية لجامعة الدول العربية في الثامن من يوليه رفض مد الهدنة. وأرسلت الجامعة العربية إلى كل من الوسيط الدولي ومجلس الأمن مذكرة توضح فيها مبررات ذلك الرفض.
وعلى عكس الإسرائيليين الذين استفادوا من الهدنة لتعميق وحدتهم السياسية، فقد زادت الهدنة والخلاف حول استئناف القتال من الشكوك والصراعات العربية، ولا سيما بين الملك عبدالله، الذي كان مصراً على ضم ولو جزأً من فلسطين إلى مملكته من ناحية، ومصر وبعض الدول العربية الأخرى ومعهم اللجنة العربية العليا ـ الذين كانوا يعملون على إنشاء حكومة عربية مستقلة لفلسطين برئاسة المفتي ـ من ناحية أخرى

الاراضى التى كانت تحت سيطرة الاسرائيلين فى مايو1948  

  

Courtest Arab Israeli war book

ALL RIGHTS ARE RESERVED





2 comments:

mohamed said...

شكرا على المعلومات القيمة . لو سمحت لو فى مقال عن موضوع مجانية التعليم يوضح هل فعلا هو موضوع حقيقى ولا مجرد بروباجاند
بعض الناس بيؤكدوا ان التعليم كان مجانى ايضا ايام الملك

mohamed said...

شكرا على المعلومات القيمة . لو سمحت لو فى مقال عن موضوع مجانية التعليم يوضح هل فعلا هو موضوع حقيقى ولا مجرد بروباجاند
بعض الناس بيؤكدوا ان التعليم كان مجانى ايضا ايام الملك