Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Tuesday, November 5, 2013

محمد على باشا ومشروعات تطوير القاهرة الجزء الاول

Courtesy National archive
محمد على باشا  وتطوير والقاهرة (1805-1848):
الجزء اول
  اتجهت مصر فى ظل حكم محمد على الى طريق التحديت  واندمجت فى السياسة والاقتصاد العالميين  وذلك بعد انقلاب أوضاع البنيان الاجتماعي في البلاد و اصلاح نظامها السياسى والاداري  وتكوين جيش حديث واقتصاد جديد.
وشهد  تنظيم القاهرة تغيرات كبيرة . فى عدة مجالات
ففى مجال الامن  تم تقسيم القاهرة الى ثمانية اقسام واقيمت  مراكز الشرطة في جميع احياء المدينة واعطيت الشرطه سلطات ااتحقيق فى الجرائم

وفى مجال العمران
تم انشاء ادارة المباني ومكتب للهندسة المدنية في عام1829م
ويذكر احد الرحالة( سأخفى اسمه حتى اتعب القرصنة الاليكترونيه )في عام 1832م في مجال صيانة الشوارع من ناحية النظافة والمرور ما يلي:
(قال ان الشوارع كانت  قذرة ومقززة لكنها الان غالبا نظيفة بطريقة ملفته للنظر اذ يتم كنسها ثلاث مرات يوميا ويتم تجميع القمامة وتنقل الى خارج المدينة). انظر 3 مرات يوميا
ويذكر المستشرق (سأخفى اسمه حتى اتعب القرصنة الاليكترونيه)في عام1835م ان (محمد علي ازال  المصاطب التى كانت تقام فى الشارع على مداخل المنازل ( وما زال ذلك موجودا فى العشوائيات ) من الشوارع المزدحمة ولم يسمح بها الا في الاماكن الواسعه  وبشرط الا يزيد عرضها عن شبرين حوالى 50 سم  وفي نفس الوقت امر التجار بدهان حوانيتهم وبازالة الاسقف المصنوعة من الحصير التي تظلل بعض الاسواق ولم يسمح  الا بالاسقف الخشبية وبعدها بقليل امر الباشا السكان بدهان واجهات منازل القاهرةباللون الابيض).وهو مشروع فشلت جميع حكوماتنا الحاليه فيه
.وقد تم تحقيق العديد من الانجازات بعد عام 1830م والتى يعزوها  البعض الى نفوذ ابراهيم باشا ابن محمد علي لقد مهدت بعض هذه الاعمال طريق التطوير .اذ تم
1-      تسوية وتمهيد تلال الانقاض المحيطة بالقاهرة من ناحية طرفيها الشمالي والغربي :حيث قام ابراهيم باشا بعمليات اعداد وزراعة 400فدان في المناطق الواقعه بين حد القاهرة والنيل مع احاطتها بخندق يحميها من فيضانات النهر مما ساهم في تسهيل عمليات التعميرالتى قام بها اسماعيل باشا فيما بعد
2-       كما قام بردم المنخفضات التى كانت تغرق اثناء ارتفاع النيل مثل بركة الازبكية حيث تم تجفيفها عن طريق قناة دائرية نحو عام 1837م ثم ردمها سمح بانشاء حديقة على الطريقة الاوربيه تطل عليها قصور وفنادق مستحدثة رائعه مثل فندق شبرد والشرق.
3-        القيام بغلق العديد من المدافن الحضرية وذلك لاسباب صحية ومن اجل تسهيل العمليات المتعلقة بشبكة الطرق
وكان عدم انتظام الشوارع فى طولها وعرضها ووجود البوابات والالتوائات يمثل احدى العقبات الرئيسية امام تحديث المدينة والطريف أن  اولى العربات المجرورة بالخيول والتى كانت امرا غريبا جدا فى مصر  وخاصا بالاسرة المالكة وحدها مثل العربة التي اهدتها الحكومة الفرنسية للباشا في عام 1824م.ولكن هذه العربات التي تضاعفت فيما بعد(وجد 30عربة في عام1840م)لم تكن تستطيع السير الا خارج المدينة وبخاصة في الطريق المؤدى الى شبرا .
وقد كتب الرحالة (سأخفى اسمه حتى اتعب القرصنة الاليكترونيه) في عام 1833م عن هذه العربات قائلا (كان جميع المارة يقفون للتعبير عن اعجابهم الصامت بعربة الباشا التى تبدو لهم اكثر عجبا من الاهرامات).

No comments: