Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Friday, January 3, 2014

القاهرة تحصل على وسام انظف مدينه فى حوض البحر المتوسط 1925


منظر لاحد شوارع القاهرة ونظافته لن تجد حتى عقب سيجارة او كيس شيبسى كما ترى الان 

كنت نشرت عام 2009 هذا الخبر وانتشر عبر الانترنت وعرف به الجميع
ولكن ما لم يعرفه احد اسباب اختيار القاهرة للحصول على هذا الوسا م

اختيرت القاهرة عام 1925 كأنظف مدن البحر المتوسط 
هذا مقال كتبته فى العدد الاول من مجلة
 royal story 
كما نشرته على فليكرز 
عن كيف كنا وكيف اصبحنا 


القاهرة: أجمل مدن البحر المتوسط وأوروبا

هذا نتيجه عمل اسرة محمد على
فماذا فعل الضباط الاحرار بها
هذا كيف كانت
وانتم تعلمون كيف اصبحت

هل يمكن أن يصدق أهل المحروسة الآن, أن القاهرة, حصلت عام1925 علي وسام أجمل وأنظف مدينة في حوض البحر المتوسط وأوروبا, وأن هذا الفوز المستحق جاء علي حساب عواصم اوروبية كبيرة وعريقة منها لندن وباريس وبرلين وروما وأثينا ؟

وما لا يمكن تصديقه كان الحقيقة التي عاش الناس في ظلها طويلا, وكل من عاصر السنوات التي سبقت عام1952 تحتفظ ذاكرته بالصورة: الجميلة التي انطوت صفحتها علي غير توقع, فمدن العالم وعواصمه تتطور الي الأفضل علي مر الأيام إلا عاصمة مصر التي انحدرت إلي ما هي عليه الآن من بشاعة.

والفوز الذي تحقق عام1925, كانت له أسبابه ومنها:

* نظافة الشوارع, حيث كانت تغسل كل ليلة بالماء والصابون, وترش بالماء مرتين يوميا. كما أنها كانت مرصوفة جيدا وتعمل البلاعات بها بصورة جيدة, أما الأرصفة فكانت خالية من الاشغالات وتتسع للسائرين, اما الإضاءة فكانت مريحة, كما كانت الأشجار بأنواعها تملأ جنبات الشوارع والجزر الموجودة بها.

* كان وسط المدينة لوحات معمارية متميزة ومتجانسة, في حين كانت واجهات المحلات التجارية لوحات بديعة وأنيقة ومتجددة, أما الميادين فمتسعة وتضم عددا من التماثيل لمشاهير الفنانين ومن بينها تمثال نهضة مصر.

* ضمت العاصمة عددا من الحدائق الرائعة كحديقة الحيوان التي تضم مجموعة متميزة من الحيوانات والطيور وكانت في مقدمة حدائق الحيوان في العالم, وحديقة الأورمان التي تضم مجموعة من الاشجار والنباتات النادرة او حديقة الاندلس ذات التصميم المتميز.

* التقسيم والتوزيع الجيد للأحياء السكنية الهادئة تماما, والأحياء التجارية والمناطق الترفيهية, وكان الهدوء وعدم وجود ضوضاء سمة من سمات المدينة التي كان يقيم بها2 مليون مواطن من جملة سكان مصر وعددهم19 مليونا.

* انتظام وانتشار وسائل المواصلات بها, والأهم نظافتها ونظافة وأناقة وحسن سلوك العاملين بها, وكفاءة نظم الصيانة والإحلال والتجديد وعمليات التطوير والتجميل المستمرة, وتعدد وتنوع الأنشطة الثقافية والترفيهية, وفي المقدمة منها المتاحف. وبصفة عامة كانت القاهرة ككل متحفا يجمع بين عصورها بدءا من العصر الفرعوني وصولا إلي عصر أسرة محمد علي مرورا باليوناني والروماني والقبطي والاسلامي.
هذه كانت اسباب تقديم الوسام لمدينتنا القاهرة 

4 comments:

Tarek Refaat said...

أود أن أشكرك علي المعلومة .. و لكن لدى سؤال .. هل لديك المقالة من صحيفة أو جرنال يؤكد هذا الخبر ؟ لأنى حاولت أن أجد ما يؤيد تلك المعلومة على الأنترنت ولكنى لم أجد شئ... أرجو المساعدة

بريدي الألكترونى: tarek.h.refaat@live.com

forgottenrealms.me said...

أود أن أشكرك علي المعلومة .. و لكن لدى سؤال .. هل لديك المقالة من صحيفة أو جرنال يؤكد هذا الخبر ؟ لأنى حاولت أن أجد ما يؤيد تلك المعلومة على الأنترنت ولكنى لم أجد شئ... أرجو المساعدة

بريدي الألكترونى: tarek.h.refaat@live.com

Yahia Alnazer said...

نعم يا استاذ طارق وكنت انا اول من نشر هذا الخبر على الفيس بوك بتاريخ
16 يوليو 2008
واذا كنت تريد اين حصلت على المعلومات ومصدرها لاغراض البحث العلمى ارسلتها لك على ايميلك

Ehab Hassan said...

تحياتي وتقديري لجهودك يا أستاذ يحيى. ممكن حضرتك ترسلي أنا كمان مصدر المعلومة أو أساسها عشان أنشرها على صفحة اللطائف المصور بإسم حضرتك بشكل كامل، لأن فيه ناس كتير بتسأل عن شيء يدعم الموضوع ده، على الإيميل:

info@allataif.com

ولك جزيل الشكر على جهودك

إيهاب حسن