Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Friday, March 21, 2014

قناة السويس ...الجزء الثامن

Some internet Pirates who used to steel my work in order to do it safely tried to reprt my photos so I'll add the source to each photo


Photo from the book suez canal 

تعالو ننزل من ديوان الحكام الى مصطبة الشعوب 

تعالوا نقترب من  عمال الحفر وكيف كانت البدايات وكيف سارت  اعمال الحفر

كانت المشكله الكبرى التى واجهتها  الشركه  هى البحث عن الايدى العامله 

حدد فرمان الامتياز الثانى فى 6 يناير  1855  والعقد الجديد ان يكون  اربع اخماس العمال من المصريين وقد ارضى هذا النص من يخشون وصول كثير من العمال الاوربيين  وما ينتج عن ذلك  فالحكومه المصرية تخشى من الاحتلال والعثمانيين يخشون ان تساعد هذه القوى مصر على الاستقلال  وانجلترا لا تريد ان ترى كثيرا من الفرنسيين  فى مصر

كانت ممارسة السخرة اسلوبا معروفا حتى فى فرنسا فمنذ عام 1836 كان كل فلاح فرنسى يكرس 3 ايام لصيانة الطرق بالقرى
وكانت مصر تستدعى الفلاحين سخرة لصيانة القنوات والجسور وغيرها  ثم تحولت السخرة  من صيانة مشروعات قائمه  الى انشاء المشروعات الجديده
بدأت الشركه فى تعيين عمال من العرب ولكنهم تركوا العمل لان الظروف غير انسانية  ولم يستمر الا بعض العمال الاوروبيين  الذين اعتادوا القيام بالاعمال الشاقه  بفضل حصة الخمر المنشطه التى كانت تصرف لهم
تم وضع اعلانات باللغه العربيه على ابواب المساجد  ومحطات القطارات  ودوواين الشرطه والقرى الرئيسيه  وامتد نشاط الشركه فى التعيين الى القاهرة والزقازيق والمنصورة  وطنطا وامتد لمناطق بعيده كقنا واسيوط بل وخارج مصر  كسوريا والعريش والقدس ويافا  وغزه 

وخصص المقوال هاردون عموله الى رؤساء العمال اللذين قدومن عمالا مقابل عموله من 5 الى 10 سنتيم اى 5 % من اجر العامل  وتعاقد خصيصا مع متعهدين من القاهرة هما  كوستا وباليدى

وقد فشلت كل محاولات التعيين من جانب الشركه ربما لطول الرحله وتكاليفها وعدم التأكد من المرتبات  وايضا ظروف الاقامه 

ومن الطريف انه فى اغسطس عام 1859 تعاقدت الشركه مع 25  عاملا من مالطه وصرف لهم مرتب شهر كضمان  مع تحمل الشركه مصروفات الغذاء وعند وصول السفينه جوزيف الى مالطا لنقلهم وهربوا

شكل صيادو بحيرة المنزله  مجموعه كبيره  وقاموا باشق الاعمال وهو حفر مجرى القناه عبر البحيره وضاعف من المشقه تنفيذه بأساليب بدائيه  وكذا روائح الهيدروجين الكبريتى المنبعثه من الطين تحت الشمس الحارقه وعانى الكثير منهم من الامراض  وكان الواحد منهم ينحنى للامام غارسا اقدامه حتى الركب فى المياه وينحنى حاملا بييدية اكوام الطين التى تم تقليبها بالفأس  وتنقل من يد لاخرى حتى الشاطىء وذلك بطول 30 كيلوا مترا فى البحيره 

حتى ان احد مديرى الشركه اقترح جلب عمال صينيين  مشيدا بصلابتهم وطاعتهم  ومن كوبا واستراليا ولكن الشركه رفضت حيث كان لها مأرب اخرى

ورغم استخدام كل الاساليب للتوظيف  فأنه لم يتم جمع سوى ما يقرب من خمسة الاف رجل  مما أدى بدوليسبس  الى  تراجعه عن تصريحاته الاولى وطلب من الخديوى اصدار الاوامر طبقا لرار يوليو 1856 لا ستدعاء عشرة الاف رجل وفى نهاية عام 1861 اثناء زيارة الخديوى سعيد اقتنع بفكرة السخرة وارسل اوامر الى حكام الاقاليم بطلب ارسال 25 الف رجل  وبدأ استخدام السخره بشكل منتظم منذ شهر يناير عام 1862  مع ان ادارة التوظيف كانت قد توقفت قبل ذلك بشهور عديده عن توظيف العنال 

 ولذا نجد فى موقع  مثل بحيرة البلاح من بين 552 عاملا  تجد بينهم عشرة عمال يتقاضون اجرا والباقى سخرة

فى المقالات القادمه نتعرف على سير العمل وسرقات المقاولين  ومعاناة العاملين
الصورة من موقع قناة السويس 

No comments: