Royal Egyptian Flag

Royal Egyptian Flag
لون الوادى وصفاء سمائى وضياء قمرى...,ذلك علمى.. علم بلادى
Loading...

Saturday, August 20, 2016

قصة الارصدة الاسترلينية الديون المصرية على بريطانيا

courtesy flickers group 


قصة الارصدة الاسترلينية
ديون مصر على بريطانيا

نشأت هذه الديون نتيجة التسهيلات وتعبيد الطرق ومنح المنشأت للقوات البريطانية اثناء الحرب العالمية الثانية
وقد وقف المصريون والحكومات  المصرية المتعاقبه وقفات بطولية من اجل استرداد حقوق مصروناضل الجميع حتى تمكنت حكومة الوفد من توقيع اتفاق تحصل مصر بموجبة على 15 مليون جنية سنويا كقسط لسداد القرض
وهو ما دعا ونستون تشرشل ( رئيس الوزراء البريطانى اثناء الحرب ) الى انتقاد حكومة بلاده لتوقيع هذا الاتفاق قائلا بصلفه الاستعمارى لوزير الخارجية هل تستطيع ان تخبرنا ما هو مجموع النقود التى سندفعها لمصر نظير حمايتنا لها  اثناء الحرب العالمية ورد علية المستر جاى قائلا انك لم تفهم المسأله على الوجه الصحيح فانما هى نقود تملكا مصر وتفرج عنها بريطانيا
اردت فقط ان نعرف كيف حارب اجدادنا للحصول على حقوقنا من فم الاسد 

وثيقة مجهولهجعلت الكثيرين يفتون بغير 

ورصيد بدده ناصر كما بدد سواه 

فقد تم الاتفاق على سداد 15 مليون من  هذا الدين سنويا واستمرت بريطانيا تدفعها سنوات 50و 51 و52 53 و54 وتم زيادتها عام 54 الى 20 مليون جنية لاغراء ناصر بتوقيع اتفاق الجلاء الذى رفضة النحاس باشا وهو ما فعله ناصر 

ودفعت لمدة سنتين حتى قامت حرب 1956 وتوقفت حتى استؤنفت عام 1958 وقد بددها ناصر كما بدد غطاء مصر الذهبى 

وصف 1950 كما شرحه عباس العقاد:

1950

بلغ تعداد سكان مصر تسعة عشر مليونا وايرادتها  مائتان مليون جنيه وديونها علي بريطانيا العظمي تتراوح  بين ثلاثمائة الي اربعمائة مليون جنيه ولم تكن مصر مدينة لاى دوله ( وتعدب مثلى!!!!!) 

يونية 1952 قبل الانقلاب بشهر

كان الوضع افضل من  عام 1950   فبلغ الاحتياطى 350 مليون جنيه دهب  

 بورصة القطن سلعة المصر الاستراتيجية فى قمة ازدهارها   

الجنية المصرى فى قمته فالدولار سعرة 25 قرشا 

التعليم بلغ عدد الجامعات 4 جامعات وكان  التعليم مجانيا حتى الثانوية العامة ( التوجيهية ) ايذانا وأملا فى زيادة نسبة المتعلمين

الاصلاح الزراعى يتم حسب خطة استصلاح الاراضى و يتم التوزيع على الفلاحين بالقرعة  

 الفدائيين فى مدن القناة يعملون بكل جهد  والبلاد تموج بالوطنية 

ويبقى  عام واحد على انتهاء  بناء المصانع الحربية 

وتعجب مثلى فقد بقى  خمسة عشر عام على انتهاء  عقد احتكار قناة السويس لتعود لنا نسبة ال 75% ولا تستعجب مثل الكثيرين نعم  75% فان نسبة 10% كانت لمصر الدوله و 15 % مملوكة لمصريين و كان دخل القناة 35 مليون جنيه تقريبا

بعد يوليو 1952

بدأ ما سمى بالاصلاح الزراعى  و تم مصادرة اراضى زراعية تقدر بآلاف   الافدنة وتم تفتيت الرقعه الزراعية 

تم بيع أجزاء من التاريخ بالمزاد العلنى   بثمن بخس و تم مصادرة اموال حتى يومنا هذا لا نعرف رقم دقيق لها

بدات حركة ما سمى بالتمصير وتم مصادرة و تأميم مصانع لا حصر لها و ادرجت تحت اسماء جديدة تابعة للدولة 

والطامة الكبرى  فوق كل هذا كنا نبحث عن قرض من دول العالم يقدر ب 400 مليون دولار اى 140 مليون جنيه بحساب سعر الدولار 35 قرشا فى هذا الوقت ( قفز الدولار من 25 قرشا الى 35 قرشا فى اربع اعوام ) نتسول 140 مليون جنيه لبناء السد العالى !!!!

واشترينا قناة السويس ولم نؤممها فقد نص قرار ما سمى بالتأميم على تعويض اصحاب الاسهم بسعر اقفال بورصة باريس فى اليوم السابق وهو ما تم دفعه مع التعويض المناسب بعد ان خسرنا حرب 56 ووقعنا اتفاقية الهدنة وصار لاسرائيل حق المرور فى خليج العقبة ومضيق تيران 

سنوات دمرت مصر ... المعتقلات مكدسة بأصحاب الرأى عشرات المجلات و الجرائد تم اغلاقها حل جميع الأحزاب السياسية و اعتقال رؤسها ... الدولة بلا دستور هذه هى بداية النهاية للدولة المصرية

وهو ما يحاول الرئيس السيسى ان يزيل اثارة 

فقد عادت الاحزاب واتسعت مساحة الحرية واصبح لمصر خطة تصل بها الى مصاف الدول العظمى 







No comments: